المدينة الكبرى للعلوم

المدينة الكبرى للعلوم

اسلاميات وعلوم


    من اسرار الرقم 7 في الفاتحة الشريفة

    شاطر
    avatar
    الجعفري
    المدير العام
    المدير العام


    عدد المساهمات : 1273
    تاريخ التسجيل : 03/11/2008

    من اسرار الرقم 7 في الفاتحة الشريفة

    مُساهمة من طرف الجعفري في السبت 17 يناير 2009, 21:35

    بحث علمي يكشف أسرار الرقم "7" في سورة الفاتحة (( الحمد
    الله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمي محمد وعلى آله وصحبة
    وسلَّم. يقول عز وجل في محكم التنزيل (ولقد آتيناك سبعاً من المثاني
    والقرآن العظيم) [الحجر: 15/87]، وفي تفسير هذه الآية الكريمة يقول صلى
    الله عليه وسلم: (الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم
    الذي أوتيته) [رواه البخاري]. ونبدأ هذا البحث بسؤال ما هو سرّ تسمية هذه
    السورة بالسبع المثاني؟

    من خلال الحقائق الواردة في هذا البحث
    سوف نبرهن على وجود معجزة رقمية في سورة الفاتحة يعجز البشر عن الإتيان
    بمثلها : أساس هذه المعجزة هو الرقم سبعة. ونبدأ هذه الرحلة التدبرية
    بالحقيقة الأولى مستجيبين لنداء المولى تبارك شأنه : ( أفلا يتدبرون
    القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً) [النساء :
    4/82].

    الحقيقة الأولى

    عدد آيات سورة الفاتحة هو سبع
    آيات . الرقم سبعة له حضور خاص عند كل مؤمن. فعدد السماوات (7) وعدد
    الأراضين (7) وعدد أيام الأسبوع (7) وعدد الأشواط التي يطوفها المؤمن حول
    الكعبة (7)، وكذلك السعي بين الصفا والمروة (7) ومثله الجمرات التي يرميها
    المؤمن (7)، والسجود يكون على سبعة أَعْظُم، وقد تكرر ذكر هذا الرقم في
    أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم مثل : (سبعة يظلهم الله في ظله ... ،
    اجتنبوا السبع الموبقات ..... ) وغير ذلك مما يصعب إحصاؤه. وهذا التكرار
    للرقم سبعة لم يأتِ عبثاً أو بالمصادفة. بل هو دليل على أهمية هذا الرقم
    حتى إن الله تعالى قد جعل لجهنم سبعة أبواب وقد تكررت كلمة (جهنم) في
    القرآن كله (77) مرة، وهذا العدد من مضاعفات السبعة .


    تكرار كلمة (جهنم) في القرآن : 77 = 7 × 11

    الحقيقة الثانية

    عدد الحروف الأبجدية للغة العربية التي هي لغة القرآن (2 حرفاً، وهذا العدد من مضاعفات السبعة.

    عدد حروف لغة القرآن : 28 = 7 × 4

    سبعة حروف غير موجودة في سورة الفاتحة وهي (ث، ج، خ، ز، ش، ظ، ف)، فيكون
    عدد الحروف الأبجدية في سورة الفاتحة (21) حرفاً وهذا العدد أيضاً من
    مضاعفات السبعة:

    عدد الحروف الأبجدية في سورة الفاتحة : 21 = 7 × 3

    الحقيقة الثالثة

    في القرآن الكريم حروف ميَّزها الله تعالى ووضعها في مقدمة تسع وعشرين
    سورة سُمّيت بالحروف المقطعة في أوائل السور، وأفضّل تسميتها بالحروف
    المميزة، عدد هذه الحروف عدا المكرر هو (14) حرفاً وهذا العدد من مضاعفات
    الرقم سبعة:

    عدد الحروف المميزة في القرآن (عدا المكرر) : 14 = 7 × 2

    والعجيب أن هذه الحروف الأربعة عشر موجودة كلها في سورة الفاتحة، وإذا
    قمنا بعدّ هذه الحروف في السورة لوجدنا بالضبط (119) حرفاً، وهذا العدد من
    مضاعفات السبعة :

    عدد الحروف المميزة في سورة الفاتحة : 119 = 7 × 17

    الحقيقة الرابعة

    من أعجب التوافقات مع الرقم سبعة أن عدد حروف لفظ الجلالة (الله) في سورة
    الفاتحة هو سبعة في سبعة !! فهذا الإسم مؤلف من ثلاثة حروف أبجدية هي
    الألف واللام والهاء، وإذا قمنا بعدّ هذه الحروف في سورة الفاتحة وجدنا
    (49) حرفاً وهذا العدد من مضاعفات السبعة مرتين:

    عدد حروف الألف واللام والهاء في السورة : 49 = 7 × 7

    الحقيقة الخامسة

    ذكرنا بأن عدد الحروف المميزة في القرآن هو (14) حرفاً أي (7 × 2) ،
    والعجيب أن عدد الافتتاحيات عدا المكرر هو أيضاً (14). وأول افتتاحية هي
    (الــم) هذه الحروف الثلاثة تتكرر في سورة الفاتحة بشكل مذهل. فلو قمنا
    بعدّ حروف الألف و اللام الميم في السورة لوجدناها : (22 – 22 – 15 )
    حرفاً.

    والرؤية الجديدة التي يقدمها البحث هي صف الأرقام
    صفّاً. وعندما نقوم بصفّ هذه الأرقام يتشكل لدينا العدد 152222 هذا العدد
    من مضاعفات السبعة:

    تكرار حروف (الم) في الفاتحة : 152222 = 7 × 21746

    ولكن الأعجب من ذلك أن هذا النظام يتكرر مع أول آية في القرآن الكريم وهي
    (بسم الله الرحمن الرحيم) : هذه الآية الكريمة عدد حروف الألف واللام
    والميم هو (3-4-3) حرفاً، ونصفّ هذه الأرقام لنجد عدداً من مضاعفات السبعة
    بل يساوي سبعة في سبعة في سبعة!

    تكرار حروف (الم) في البسملة : 343 = 7 × 7× 7

    الحقيقة السادسة

    الآية التي تحدثت عن سورة الفاتحة هي قوله تعالى : (ولقد آتينك سبعاً من
    المثاني والقرآن العظيم ) [الحجر /87]، لقد وضع الله هذه الآية في سورة
    الحجر التي تبدأ بالحروف المميزة (الــر)، السؤال : هل من معجرة وراء ذلك؟


    إن عدد حروف الألف واللام والراء في هذه الآية هو: (7-4-1)
    حرفاً والعجيب أن العدد الناتج من صف هذه الأرقام من مضاعفات السبعة
    مرتين:

    تكرار حروف (الر) في آية السبع المثاني: 147 = 7× 7 × 3

    والأعجب من ذلك أن تكرار الحروف ذاتها في سورة الفاتحة هو : (22-22- تشكل عدداً من مضاعفات السبعة مرتين أيضاً!!

    تكرار حروف (الر) في سورة السبع المثاني : 22 22 8 = 7×7×1678

    هذا ليس كل شيء، فهنالك مزيد من الارتباط لكلمات السورة والآية، فعدد
    كلمات سورة الفاتحة هو (31) كلمة، وعدد كلمات الآية التي تحدثت عن سورة
    الفاتحة هو (9) كلمات، أما العدد الناتج من صف هذين الرقمين (9-31) من
    مضاعفات السبعة مرتين أيضاً:

    عدد كلمات سورة السبع المثاني وآية السبع المثاني : 931 = 7×7× 19

    وسبحان الله العظيم آية تتحدث عن السبع المثاني جاءت فيها حروف (الر) تشكل
    عدداًً من مضاعفات (7×7)، وتتكرر الحروف ذاتها في سورة السبع المثاني
    لتشكل عدداً من مضاعفات (7×7) أيضاً. وتأتي كلمات السورة مع الآية لتشكل
    عدداً من مضاعفات (7×7) كذلك، أليست هذه معجزة تستحق التدبّر؟

    الحقيقة السابعة

    من عجائب أمّ القرآن أنها تربط أول القرآن بآخره، ويبقى الرقم (7) هو أساس
    هذا الترابط المذهل، فأول سورة في القرآن هي الفاتحة ورقمها (1)، وآخر
    سورة في القرآن هي سورة الناس و رقمها (114)، هذان العددان يرتبطان مع
    بعضها ليشكلان عدداً مضاعفات السبعة:

    رقم أول سورة وآخر سورة في القرآن : 1141 = 7 × 163

    الحقيقة الثامنة

    العجيب أيضاً ارتباط أول كلمة مع آخر كلمة من القرآن بشكل يقوم على الرقم (7).

    فأول كلمة في القرآن هي (بسم) وآخر كلمة فيه هي (الناس). ولو بحثنا عن
    تكرار هاتين الكلمتين في القرآن كله نجد أن كلمة (اسم) قد تكررت (22) مرة،
    أما كلمة (الناس) فقد تكررت في القرآن (241) مرة، ومن جديد العدد المتشكل
    من صفّ هذين العددين من مضاعفات الرقم سبعة :

    تكرار أول كلمة وآخر كلمة في القرآن : 24122 = 7 × 3446

    الحقيقة التاسعة

    أول آية وآخر آية في القرآن ترتبطان مع الرقم سبعة أيضاً. فكما نعلم أول
    آية من القرآن (وهي الآية الأولى من سورة الفاتحة) هي (بسم الله الرحمن
    الرحيم) [الفاتحة/1]، عدد حروف كل كلمة هو : ( 3 -4-6-6) حرفاً : العدد
    المتشكل من صفّ هذه الأرقام هو6643) من مضاعفات الرقم سبعة:

    حروف أول آية من القرآن : 6643 = 7 × 949

    ولكي لا يظن أحد أن هذه النتيجة جاءت بالمصادفة نذهب إلى آخر آية من
    القرآن الكريم (من الجنة والناس) [الناس 114/6]، عدد حروف كل كلمة هو: (2
    - 5 - 1 - 5 ) حرفاً، والعدد المتشكل من صف هذه الأرقام هو (5152) من
    مضاعفات الرقم سبعة :

    حروف آخر آية من القرآن : 5152 = 7 × 736

    إذن الرقم سبعة يربط أول سورة بآخر سورة، أول كلمة بآخر كلمة، أول آية مع آخر آية، والسؤال: هل جاءت جميع هذه التوافقات بالمصادفة؟

    الحقيقة العاشرة

    هذا الترابط والتماسك الرقمي لايقتصر على أول القرآن وآخره، بل تجده في
    أول الفاتحة وآخرها أيضاً. فأول آية من الفاتحة هي (بسم الله الرحمن
    الرحيم) عدد حروفها (19) حرفاً، وآخر آية من الفاتحة هي (صراط الذين أنعمت
    عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) عدد حروفها (43) حرفاً. العجيب أن
    العدد الناتج من صفّ هذين العددين 19 – 43 من مضاعفات السبعة :

    حروف أول آية وآخر آية من الفاتحة 4319 = 7 × 617

    ولكي ننفي أي مصادفة عن هذه الحقيقة نحصي عدد الحروف الأبجدية التي تركبت
    منها أول آية و آخر آية من الفاتحة لنجدها : (10) و (16) حرفاً، وهنا من
    جديد يتجلى الرقم سبعة ليربط بين هذين العددين:

    الحروف الأبجدية في أول وآخر آية من الفاتحة : 1610 = 7 × 230

    بقي أن نشير إلى أن عدد كلمات أول آية هو (4) وآخر آية هو (10) ومجموع هذين العددين هو من مضاعفات الرقم سبعة:

    مجموع كلمات أول آية وأخر آية من الفاتحة : 4 + 10 =14 = 7 × 2

    الحقيقة الحادية عشرة

    في هذه الحقيقة نجيب عن سؤال : لماذا قسَّم الله تعالى سورة الفاتحة سبع
    آيات؟ ولماذا جاءت نهاية كل آية بكلمة محددة؟ والجواب عن هذا هو وجود
    إعجاز مذهل ! ففي سورة الفاتحة لدينا سبع آيات كل آية ختمت بكلمة وهذه
    الكلمات هي الرحيم – العلمين - الرحيم – الدين – نستعين – المستقيم –
    الضالين) وقد سميت هذه الكلمات قديماً فواصل السورة فهي التي تفصل بين
    الآيات.

    العجيب والعجيب جداً أن حروف هذه الكلمات السبع جاءت
    بنظام يقوم على الرقم سبعة لخمس مرات متتالية. فلو قمنا بعدّ حروف هذه
    الكلمات السبع نجدها على الترتيب. (6-7-6-5-6-8-7) حرفاً، إن العدد
    المتشكل من صف هذه الأرقام هو (7865676) من مضاعفات السبعة خمس مرات!!!

    حروف فواصل السورة : 7865676 = 7×7×7×7×7×468

    الحقيقة الثانية عشرة

    كل سورة في القرآن تتميز برقمين : رقم السورة وعدد آياتها. ومن عجائب أمّ
    القرآن هو ارتباط أرقامها مع أرقام السور العظيمة في القرآن ومنها السورة
    التي تعدل ثلث القرآن وهي سورة الإخلاص.

    إن رقم الفاتحة (1)
    وآياتها (7) ورقم الإخلاص (112) وآياتها (4)، والعدد الناتج من صفّ هذه
    الأعداد (1-7-112-4) من مضاعفات السبعة :

    رقم وآيات سورتي الفاتحة والإخلاص: 411271 = 7× 58753

    الحقيقة الثالثة عشرة

    من السور العظيمة التي كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يكثر من
    قراءتها المعوذتين : سورة الفلق وسورة الناس وهما آخر سورتين في القرآن،
    والعجيب جداً هو ارتباط سورة الفاتحة مع هاتين السوريتن بالمعادلة ذاتها:

    1- رقم سورة الفاتحة (1) وآياتها (7) ورقم سورة الفلق (113) وآياتها (5)،
    والعدد الذي يمثل هذه الأرقام (1-7-113-5) من مضاعفات السبعة:

    رقم وآيات سورتي الفاتحة والفلق : 511371 = 7× 73053

    2- رقم سورة الفاتحة (1) وآياتها (7) ورقم سورة الناس (114) وآياتها (6)،
    والعدد الذي يمثل هذه الأرقام (1-7-114-6) من مضاعفات السبعة مرتين! وهذا
    يؤكد وجود النظام المحكم للرقم سبعة :

    رقم وآيات سورتي الفاتحة والناس : 611471 = 7 × 7 × 12479

    إذن ترتبط الفاتحة التي هي أم الكتاب مع آخر ثلاث سور من الكتاب بنفس
    الرباط القائم على الرقم سبعة دائماً، وهنا نتساءل : هل يوجد كتاب واحد في
    العالم يحتوي على مثل هذا النظام العجيب والفريد؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 17 ديسمبر 2017, 12:12